«جثة في البير».. جريمة «نسمة والعشيق» في الخيام

الزوجة تعرفت على عشيقها ودعته لفراش الزوجية في غياب رب البيت.. العلاقة استمرت 3 سنوات كاملة وفي النهاية طلبت منه التخلص من زوجها ليخلو لهما الحال
تحرير:محمد أبو زيد ٢٢ يونيو ٢٠١٩ - ١٠:١٢ ص
جثة في حفرة
جثة في حفرة
أوقف سيارته على حافة الرصيف، أخفض زجاجها ناحيته قليلا، مد يده على التابلوه وأخرج سيجارة كتب عليها أن تحترق، نظر من النافذة يستنشق هواء آخر الليل، نظرة خاطفة تأمل فيها شكل الغيوم التي تنذر بالمطر، ثمة تفكير في حياته لم يدم طويلا، سنين عمره تتسرسب، سفر ومشاوير وعمل ليل نهار، لا جديد يضيف للحياة البهجة ويكسر ملل روتينها، أخذ نفسا عميقا، دخان كثيف يخرج على شكل دوائر اقتحمت الظلام من حوله، مال برأسه على كرسيه، تذكر فتاة رآها في قريته قد وقع في غرامها من نظرة عين، لا يعرف حتى اسمها، ولكن ملامحها باتت محفورة في عقله كالطريق الذي يحفظ دروبه عن ظهر قلب.
كانت حلما يداعب خياله، لم يفق من دهشته إلا بلسعة من سيجارته التى احترقت، ألقاها وأغلق النافذة، لتلقي مصيرها تحت عجلات سائق آخر، انطلق بسيارته يمشي في جنح الليل، يكمل المشوار ناقما على بعد المسافات. سواق نص الليل  ما إن وصل قرية الخيّام بدار السلام في سوهاج حتى شرع في النوم، وفي المساء سأل عن الفتاة