7 دروس مستفادة من «جدول ضرب» نصيبي وقسمتك

كأى فتاة حلمت مريم بفارس يخطفها على الحصان الأبيض، لذا اختارت الحب لتحديد شريكها، إلا أن الحلم أصبح كابوسا يطاردها ويهدد حياتها.. وهذه حكاية جديدة لمسلسل «نصيبي وقسمتك2».
تحرير:ريهام عبد الوهاب ١١ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٥:٠٠ م
هل الزواج فستان أبيض وطرحة وفرح؟ هذا هو السؤال الذي تطرحه حكاية «جدول الضرب» والتي تأتي ضمن حكايات الجزء الثاني من مسلسل «نصيبي وقسمتك»، بطولة الفنانة مريم حسن والفنان أحمد مجدي، التي نجحت فى الاستحواذ على اهتمام المشاهدين بشكل أكبر من القصص الماضية، بسبب تناولها موضوعا مهما يدور بخاطر كافة الفتيات اللاتي يحلمن دائمًا بالفستان الأبيض والفارس الذي سيخطفها على حصانه، متناسين أن «الجواز» هو حياة كاملة يعيشها الإنسان، متحملًا نتيجة اختياره، لذلك فالتسرع يؤدي دائمًا إلى الاختيار الخاطئ.
وهذا تحديدًا ما وقعت فيه «مريم» حينما وافقت على الزواج من «آدم» وهى لا تعرف عنه شيئا سوى كتابته الشعرية، تدور حكاية «جدول الضرب» حول (مريم) -الفنانة مريم حسن- فتاة حالمة من عائلة ارستقراطية، تعمل مدرسة رياضة، تميل إلى الشعر والرواية وبالصدفة تتعرف على (آدم) -الفنان أحمد مجدي- خلال ندوة شعر ويبدي إعجابه